منتديات دلائل الخيرات الإسلامية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


((الدال على الخير كفاعله))
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
القائمة البريدية

أدخل بريدك الإلكتروني هنا للمشاركة :

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ملاحظة لادارة المنتدى
الأحد سبتمبر 01, 2013 1:22 pm من طرف ام الخير

» مواقف نبوية مع الأطفال
الأحد سبتمبر 01, 2013 12:43 pm من طرف ام الخير

» سعادة الأنثى
الأحد سبتمبر 01, 2013 12:33 pm من طرف ام الخير

» أ لا يا الله بنظرة
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:53 pm من طرف ام الخير

» لن تنال السعادة في بيتك إلا بعشر :
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:50 pm من طرف ام الخير

» اللعب والرياضة وتربية الأولاد
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:45 pm من طرف ام الخير

» تعريف أولياء الله عند علماء المسلمين
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:39 pm من طرف ام الخير

» أرجوا أن تقرأوه ............لتفسفيدوا........ولكم التعلق
الإثنين أغسطس 26, 2013 1:36 pm من طرف ام الخير

» راديو للقرآن الكريم بصوت الشيخ حازم ابوغزالة
الإثنين أكتوبر 15, 2012 10:15 am من طرف خادم الشيخ

» قناة احب الله
الأحد فبراير 12, 2012 4:45 pm من طرف خادم الشيخ

» صفحة محبي الشيخ حازم أبوغزالة على الفيسبوك
الأحد فبراير 05, 2012 5:21 pm من طرف خادم الشيخ

» الشيخ حازم ابوغزالة حفظه الله
الخميس يناير 19, 2012 12:34 pm من طرف خادم الشيخ

» قناة البث المباشر
الإثنين يوليو 11, 2011 9:20 pm من طرف خادم الشيخ

» قولوا.................اااااااااااااااااامين
الخميس أبريل 28, 2011 10:03 am من طرف خادم الشيخ

» حصريا لتنزيل الختمة الكاملة بصوت الشيخ حازم أبوغزالة حفظه الله
الأربعاء أبريل 27, 2011 4:49 pm من طرف خادم الشيخ

» lمنتدى المسيد ---مهاجة
الجمعة أبريل 22, 2011 12:55 pm من طرف مهاجي30

» حصريا لمنتديات دلائل الخيرات ختمة بصوت الشيخ حازم أبوغزالة حفظه الله
الأربعاء أبريل 20, 2011 3:57 pm من طرف خادم الشيخ

» ترحيب حار جدا
الثلاثاء أبريل 19, 2011 4:41 pm من طرف خادم الشيخ

عد زوارنا حتي هذه اللحظة
رجال السند الشريف رضوان الله عليهم أجمعين552
شاطر | 
 

 رجال السند الشريف رضوان الله عليهم أجمعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: رجال السند الشريف رضوان الله عليهم أجمعين   الأحد أبريل 12, 2009 11:36 am

(رجال السند الشريف للطريقة الشاذلية القادرية)
سـيـدنـا مـحـمـد صـلــى الله عـلـيـه وسـلــم
علـي بـن أبـي طالـب ..............الحسـن البـصـري
حـبـيـب العـجـمـي..................داوود الـطـائـي
مـعـروف الكرخـي.................الـسـري السـقـطـي
أبو القاسـم الجنيد.............أبـو بكـر جحـدر الشبلـي
أبو الفضل عبد الوهاب التميمي..أبو الفرج الطرطوسـي
أبو الحسن علي بـن يوسف.........أبـو سعيـد مبـارك
عـــبــــد الـــقــــادر الــجــيــلانــي
شعيب أبو مدبن...............عبد الرحمن المدني الزيات
عبد الشـلام بـن مشيش...........أبـو الحسـن الشاذلـي
أبو العباس المرسي...........أحمد ين عطاء الله السكندري
داوود الباخلي...............محمـد وفــا بـحـر الصـفـا
عـلـي بـــن وفا.................يـحـيـى الـقــادري
أحـمـد بــن عقـبـه الحضرمي.........أحـمـد زروق
أبراهيـم الفحام.............علـي الصنهـاجـي الــدوار
عبـد الرحـمـن المجذوب............يـوسـف الفـاسـي
عبد الرحمن الفاسي..........محمد بـن عبـد الله الفاسـي
قاسم الخصاصي..............أحمـد بـن عبـد الله الفاسـي
العربي بـن عبـد الله الفاسي..علـي الجمـل العمرلنـي
العربي بن أحمـد الدرقاوي...أبـو يعـزى المهاجـي
محمد بن قدور الوكيلي......محمد بن الحبيب البوزيدي
أحمد بن مصطفى العلاوي...محمد الهاشمـي التلمسانـي
القطب الرباني سيدي عــبــدالـــقـــادر عـــيــــســــى.......
القـطـب الربـانـي الـعـارف بالله
فضيلة العلامة الشيخ الشريف حـازم ابـو غزالـة قـدس الله ســره الحسيني نسباً الاشعري عقيدة الحنفي مذهبا الشاذلي القادرية مشرباً وطريقةً.
رضي الله عنهم أجمعين
(شـيــخ الـطـريـقـة الـشـاذلـيـة الـقـادريــة في الاردن والعراق وبعض مناطق سوريا ونيجيريا وجنوب افريقيا) .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي الشيخ عبدالقادر عيسى رحمه الله   السبت مايو 09, 2009 3:47 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


سيدي الشيخ عبد القادر عيسى رحمه الله



1- نسبه و مولده
هو سيدي الشيخ :عبد القادر بن عبد الله بن قاسم بن محمد بن عيسى عزيزي
الحلبي الشاذلي , و يصل نسبه بالشيخ عمر البعاج إلى السبط الحسين عليه
السلام.
ولد بحلب سنة 1338 من هجرة المصطفى صلى الله عليه و سلم, من أبوين أميين من عوام المسلمين و عاش في كنفهما عيشة رغد و رخاء.

2- بداية الشيخ رحمه الله
حبب إليه رحمه الله في مقتبل عمره النشاط الرياضي و الكشافة فكان يلبس أحسن الثياب و يتطيب بأفخر أنواع الطيب.
ثم جذبته يد العناية الربانية من الدنيا و زينتها فأعرض عما كان فيها من اللهو و اللعب وأقبل على الله.

3- طلبه للعلم
حبب إليه طلب العلم فصحب العلماء منهم الشيخ محمد زمار و الشيخ أحمد معود
و بعد ذلك انتسب إلى المدرسة الشعبانية في عام 1949 و درس فيها مدة ست
سنوات كاملات كان خلالها إماما لمسجد ساحة حمد

4 - طلبه للطريق
صحب الشيخ حسن حساني شيخ الطريقة القادرية قبل انضمامه إلى المدرسة
الشعبانية فسلك على يده و أذن له الشيخ بالطريقة و كان خلال صحبته يدرس في
الشعبانية.
اجتمع في الشيخ رحمه الله خلال دراسته في الشعبانية من الصفات الكريمة و
الأخلاق العلية ما ينبئ عن خير واعد فسلك على يده عدد من زملائه في
المدرسة و هو لا يزال طالبا فيها.
و مما يدل على علو همته و صدق إقباله على الله عز و جل أنه لم تغره
المشيخة و لم يقنع بما و صل إليه من الحال و الجاه فراح يبحث عن المرشد
الكامل الذي يعرفه على الله عز و جل و يعبر عن ذلك فيقول:
(( كنت أقرا في كتاب شرح الحكم لابن عجيبة فأرى فيه أشياء لم أكن متحققا
بها -رغم كوني شيخاً- فعرفت انه لا بد لي من صحبة مرشد كامل )).
بعد ذلك لم يجد الشيخ رحمه الله تعالى بغيته في حلب فسافر إلى دمشق ,
والتقى بكثير من علمائها ولكن لم يجد في واحد منهم مبتغاه, فتردد على
زيارة الشيخ الأكبر محي الدين بن عربي رحمه الله فألهم بصحبة الشيخ محمد
الهاشمي شيخ الطريقة الشاذلية , فبحث عنه فوجده في الجامع الأموي بدمشق
يقرر بعض مباحث علم التوحيد و حوله ثلة قليلة من إخوانه فأقبل على مجلس
الشيخ ثم تعرف عليه فقال له الشيخ الهاشمي رحمه الله ( جئت آخر الناس و
تكون أولهم بإذن الله فأنا أنتظرك منذ زمن طويل) فتم للشيخ رحمه الله
مبتغاه من صحبة المرشد الكامل فصحب الشيخ الهاشمي سنة 1952م إلى أن توفاه
الله تعالى سنة 1961م.
لما رأى الشيخ الهاشمي في شيخنا أهليته للإرشاد أذن له بالورد العام و
الخاص في الطريقة الشاذلية كما أذن له بالتربية والإرشاد وذلك في سنة
1337ه - 1958م.
استمر الشيخ رحمه الله تعالى إماما و خطيبا في مسجد ساحة حمد إلى أن انتقل
الشيخ إلى جامع العادلية فأقام فيه مجلس للذكر بعد صلاة العشاء من يوم
الخميس.
عمر الجامع بمجالس العلم و الذكر و طارت شهرته في الأفاق فأقبل عليه الناس
بمختلف طبقاتهم بعد ذلك انتشرت طريقة الشيخ في معظم سوريا بل جاوز ذلك إلى
بلاد مجاورة كالأردن و تركيا و لبنان و العراق ثم جاوزت شهرته ذلك كله فلا
تكاد تجد بلدا في العالم إلا و للشيخ فيه إخوان و مريدون فوصلت إلى الكويت
و السعودية و المغرب و جنوب إفريقيا و الهند و باكستان و انجلترا و بلجيكا
و فرنسا و كندا و أمريكا و غيرها من دول العالم مما يدل على باع الشيخ
الطويل في المعرفة و الإرشاد .
يعد الشيخ رحمه الله تعالى في طليعة المجددين للطرق الصوفية عامة والطريقة
الشاذلية خاصة، يشهد لذلك كتابه هذا الذي طبع مرات متعددة وترجم إلى اللغة
الإنكليزية واللغة التركية، وطارت شهرته في الآفاق، كما يشهد لعلو مقام
الشيخ كثرةُ إخوانه على اختلاف فئاتهم من جميع طبقات الناس في كل بقاع
الأرض، الذين يعتبرون بحق كتباً ناطقة عن الشيخ الذي لم يخلف من الثروة
العلمية إلا هذا الكتاب، وذلك بسبب واجبات الدعوة الإصلاحية التي حملها
على كاهله في نشر الطريق الصحيح القائم على الكتاب والسنة المطهرة، كما
تلمح ذلك على صفحات هذا الكتاب.
إن خلاصة منهاجه وما أراد أن ينقله للناس قد أودعه وبيَّنه في كتابه
"حقائق عن التصوف" الذي كان بحق فتحاً في علم الشريعة والطريقة والحقيقة،
فتلقاه الناس بالقبول والانتفاع على مختلف طبقاتهم، واستفاد منه خلق كثير.
كان للشيخ كرامات كثيرة وكشوفات واضحة، ولكنه كان يعرض عن كل ذلك
ويُحَذِّر إخوانه من الركون إلى الكرامات والكشوفات، ويقرر أن أعظم
الكرامات الاستقامة على شرع الله عز وجل، وكان يعرف الطريقة فيقول رحمه
الله تعالى: الطريقة هي العمل بالشريعة.
ويعرف الشيخ رحمه الله تعالى التصوف فيقول: "التصوف كله أخلاق، فمن زاد عليك بالأخلاق زاد عليك بالتصوف".
أُكْرِمَ رحمه الله تعالى بمجاورة النبي المصطفى عليه الصلاة والسلام في
المدينة المنورة قرابة خمس سنوات، ثم أقام بالأردن بعمان يدعو إلى الله
تعالى، كما هو شأن الصادقين المتحققين حيثما حلوا ونزلوا، فاستفاد منه خلق
كثير من علمه وحاله ودعوته.
وفي سنة 1991 سافر إلى تركيا حيث يقيم خليفته سيدي الشيخ أحمد فتح الله
جامي حفظه الله تعالى ، فاشتد عليه المرض هناك، فأدخل المشفى في مدينة
مرعش، ثم نُقل بعد ذلك إلى استانبول ودخل أحد مشافيها.
تعجب القائمون على معالجته من أطباء ومختصين، كيف لا يتوجع أو يظهر ألماً،
وهو ساكت لا يتكلم، مستغرق بقلبه وببصره وبكله إلى الله تعالى.
فأراد أحد أولاده أن يطمئن عن شعوره وإحساسه وإدراكه، وعن غيبته التي
طالت، وعن عقله وهو لا يكلم أحداً، وكان بينه وبين والده ـ رحمه الله
تعالى ـ ملاطفة ومدارسة فسأله عن بيت من الشعر كان قد سمعه منه رحمه الله
تعالى ليثبت للموجودين آنذاك بأن الله تعالى هو يتولى الصالحين، وأنه كامل
الوعي والإحساس والعقل، ولكنه منجذب بمحبة الله تعالى ومستغرق به سبحانه
وتعالى، فذكّره بهذا البيت من الشعر:
doPoem()
ثم سكت وقال له: يا سيدي من فضلك أكمل لي هذا البيت وكان يمازحه، فالتفت إليه وقال متمماً:
doPoem()
وأعاد شطر البيت مراراً: ( والسهو عن كل قلبٍ غافلٍ لاهيٍ ) ثم دمعت عيناه رحمه الله تعالى وبكى ولم يكلم أحداً بعدها .

كان انتقاله رحمه الله تعالى إلى جوار ربه، عشية يوم السبت الساعة
السادسة، في الثامن عشر من ربيع الآخر سنة اثنتي عشر وأربع مئة وألف من
الهجرة النبوية الشريفة، الموافق للسادس والعشرين من تشرين الأول سنة إحدى
وتسعين وتسع مئة وألف للميلاد ( 18 ربيع الآخر 1412 هـ 26 تشرين الأول
1991م) وكان مثواه الأخير بجوار الصحابي الجليل سيدنا أبي أيوب الأنصاري
رضي الله عنه في استانبول، فخسر المسلمون بموته علماً عاملاً ومرشداً
كاملاً من أعلام الطريق والدعوة إلى الله تعالى، تغمده الله برحمته وأعلى
مقامه، وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وقد
نُقِشَ على قبره قول الله عز وجل : { ومَنْ يُهاجِرْ في سبيل اللهِ يجِدْ
في الأرضِ مُراغَماً كثيراً وَسَعَةً ومّنْ يَخرُجْ مِنْ بيتِهِ مهاجراً
إلى اللهِ ورسولِه ثُمَّ يُدْرِكْهُ الموتُ فقد وقعَ أجرهُ على اللهِ
وكانَ اللهُ غفوراً رحيماً } [النساء: 100] ، { ربِّ أوزِعني أنْ أشكُرَ
نعمَتَكَ التي أنْعَمْتَ عليَّ وعلى والِدَيَّ وأنْ أعملَ صالحاً ترضاهُ
وأدخِلْني برحمتِكَ في عبادك الصالحينَ } [النمل:
19]



_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي محمد الهاشمي رحمه الله   السبت مايو 09, 2009 3:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


سيدي الشيخ محمد الهاشمي


1- ولادته:
ولد سماحة الأستاذ المرشد الكبير سيدي محمد بن الهاشمي قدس الله روحه من
أبوين صالحين، كلاهما من آل بيت النبوة، يرجع نسبهما إِلى الحسن بن علي
رضي الله عنهما، يوم السبت 22 شوال 1298هـ في مدينة سبدة التابعة لمدينة
تلمسان، وهي من أشهر المدن الجزائرية. وكان والده من علمائها وقاضياً
فيها، فلما توفي ترك أولاداً صغاراً، والشيخ أكبرهم سناً.
بقي الشيخ مدة من الزمن ملازماً للعلماء، قد انتظم في سلكهم جاداً في
الازدياد من العلم، ثم هاجر مع شيخه محمد بن يَلِّس إِلى بلاد الشام فاراً
من ظلم الاستعمار الفرنسي، الذي منع الشعب الجزائري من حضور حلقات العلماء
وتوجيههم. وكانت هجرتهما في 20 رمضان سنة 1329هـ عن طريق طنجة ومرسيليا،
متوجهين إِلى بلاد الشام. فمكثا في دمشق أياماً قلائل، وعمِلَتْ الحكومة
التركية آنذاك على تفريق جميع المغاربة الجزائريين، وكان نصيبه رحمه الله
تعالى أن ذهب إِلى تركيا وأقام في أضنة، وبقي شيخه ابن يَلِّس في دمشق.
وعاد بعد سنتين إِلى دمشق ؛ فالتقى بشيخه ابن يَلِّس وَصَحبه ولازَمه.
وفي بلاد الشام تابع أخذ العلم عن أكابر علمائها. ومن أشهرهم المحدِّث
الكبير بدر الدين الحَسَني، والشيخ أمين سويد، والشيخ جعفر الكتاني،
والشيخ نجيب كيوان، والشيخ توفيق الأيوبي، والشيخ محمود العطار وأخذ عنه
علم أُصول الفقه، والشيخ محمد بن يوسف المعروف بالكافي وأخذ عنه الفقه
المالكي، وقد أجازه أشياخه بالعلوم العقلية والنقلية.
أما من ناحية التصوف فقد أذن له شيخه محمد بن يَلِّس بالورد العام لما رأى
من تفوقه على تلامذته، من حيث العلمُ والمعرفةُ والنصحُ لهم وخدمتُهم.
ولما قدم المرشد الكبير أحمد بن مصطفى العلوي من الجزائر لأداء فريضة الحج
؛ نزل في دمشق بعد وفاة سيدي محمد بن يَلِّس سنة 1350هـ، وأذن له بالورد
الخاص [تلقين الاسم الأعظم] والإِرشاد العام.

2- أخلاقه وسيرته:
كان رحمه الله تعالى متخلقاً بأخلاق النبي (صلى الله عليه وسلم)، متابعاً
له في جميع أقواله وأحواله وأخلاقه وأفعاله، فقد نال الوراثة الكاملة عن
الرسول (صلى الله عليه وسلم).
وكان متواضعاً حتى اشتهر بذلك ولم يسبقه أحد من رجال عصره في تواضعه.
وكان يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه. دخل عليه رجل فقبَّل يد الشيخ رحمه
الله تعالى؛ وأراد الشيخ أن يقبل يده، فامتنع الرجل عن ذلك وقال: أستغفرُ
الله يا سيدي أنا لست أهلاً لذلك، أنا أَقبل رجلكم. فقال الشيخ رحمه الله
تعالى: إِذا قَبَّلت رِجْلَنَا فنحن نقبل رجلَكم.
وكان يحب أن يخدم إِخوانه بنفسه، فيأتي الزائر، ويأتي التلميذ فيبيت عنده
فيقدِّم له الطعام، ويحمل له الفراش مع ضعف جسمه. وكم جئناه في منتصف
الليل، وطرقنا بابه، فيفتح الباب وهو بثيابه التي يقابل بها الناس، كأنه
جندي مستعد. فما رأيناه في ثوب نوم أبداً.
وكان حليماً لا يغضب إِلا لله. حَدَث أن جاءه رجل من دمشق إِلى بيته وأخذ
يتهجم عليه، ويتهكم به، ويتكلم بكلمات يقشعر لها جلد المسلم ؛ ولكن الشيخ
رضي الله عنه لم يزد على قوله له: الله يجزيك الخير، إِنك تُبين عيوبنا،
وسوف نترك ذلك ونتحلى بالأخلاق الفاضلة. وما أن طال المقام بالرجل إِلا
وأقبل على الشيخ، يقبل قدميه ويديه، ويطلب منه المعذرة.
وكان كريماً لا يرد سائلاً. وكم رأينا أشخاصاً يأتون إِليه فيعطيهم
ويكرمهم، ولاسيما في مواسم الخير ؛ حيث يأتي الناس لبيته، وترى موائد
الطعام يأتيها الناس أفواجاً أفواجاً يأكلون منها، ولا تزال ابتسامته في
وجهه، وقد بلغ من كرمه أنه بنى داره التي في حي المهاجرين بدمشق قسمين:
قسم لأهله، وقسم لتلاميذه ومريديه.
وكان من صفاته رضي الله عنه واسع الصدر وتحمل المشقة والتوجيه، وشدة الصبر
مع بشاشة الوجه ؛ حتى إِني استغربت مرة صبره فقال لي: يا سيدي! مشربُنَا
هذا جمالي. وكان يأتي إِليه الرجل العاصي فلا يرى إِلا البشاشة من وجهه
وسعة الصدر، وكم تاب على يديه عصاة منحرفون، فانقلبوا بفضل صحبته مؤمنين
عارفين بالله تعالى.
حَدَث أنه كان سائراً في الطريق بعد انتهاء الدرس، فمر به سكران ؛ فما كان
من الشيخ رحمه الله تعالى إِلا أن أزال الغبار عن وجهه، ودعا له ونصحه،
وفي اليوم الثاني كان ذلك السكران أول رجل يحضر درس الشيخ، وتاب بعد ذلك
وحسنتْ توبته.
وكان رحمه الله تعالى يهتم بأحوال المسلمين ويتألم لما يصيبهم، وكان يحضر
جمعية العلماء التي تقام في الجامع الأموي، يبحث في أمور المسلمين ويحذِّر
من تفرقتهم، وقد طبع رسالة تبين سبب التفرقة وضررها، وفائدة الاجتماع على
الله والاعتصام بحبل الله سماها: القول الفصل القويم في بيان المراد من
وصية الحكيم.
وكان رحمه الله تعالى يكره الاستعمار بكل أساليبه، ويبحث في توجيهه عن مدى
صلة الحوادث مع الاستعمار وكيفية الخلاص من ذلك. ولما نَدبتْ الحكومة
الشعب إِلى التدرُّب على الرماية، ونظَّمت المقاومة الشعبية، سارع الشيخ
لتسجيل اسمه بالمقاومة الشعبية، فكان يتدرب على أنواع الأسلحة مع ضعف جسمه
ونحوله وكبر سنه. وبهذا ضرب للشعب المثل الأعلى لقوة الإِيمان والعقيدة
والجهاد في سبيل الله، وذكَّرنا بِمَنْ قبله من المرشدين الكُمَّل الذين
جاهدوا الاستعمار وحاربوه ؛ أمثال عمر المختار والسنوسي وعبد القادر
الجزائري. وما المجاهدون الذين قاموا في المغرب، لإِخراج الاستعمار
وأذنابهم إِلا الصوفية.
وكان رحمه الله تعالى حسن السيرة والمعاملة، مما جعل الناس، يُقبلون عليه
ويأخذون عنه التصوف الحقيقي، حتى قيل: لم يشتهر الهاشمي بعلمه مع كونه
عالماً، ولم يشتهر بكراماته مع أن له كرامات كثيرة، ولكنه اشتهر بأخلاقه،
وتواضعه، ومعرفته بالله تعالى.
وكان رحمه الله تعالى إِذا حضرْتَ مجلسه، شعرت كأنك في روضة من رياض الجنة
؛ لأن مجلسه ليس فيه ما يشوبه من المكدرات والمنكرات. فكان رحمه الله
تعالى يتحاشى أن يُذكر في حضرته رجل من المسلمين وينقص. ولا يحب أن يذكر
في مجلسه الفساق وغيرهم، ويقول: عند ذكر الصالحين تنزل الرحمة.
وبقي رحمه الله تعالى دائباً في جهاده مستقيماً في توجيهه للمسلمين
وإِخراجهم مما وقعوا فيه من الضلال والزيغ. فقد كانت حلقاته العلمية
متوالية من الصباح حتى المساء ؛ ولاسيما علم التوحيد الذي هو من أُصول
الدين، فيبيِّنَ العقائد الفاسدة والإِلحادية، مع بيان عقيدة أهل السنة
والجماعة، والرجوع إِلى الله تعالى؛ والتعلق به دون سواه.

3- نشاطه في الدعوة والإِرشاد:
كان بيته قبلة للعلماء والمتعلمين والزوار، لا يضجر من مقابلتهم، ويقيم ـ
مع ضعف جسمه ـ حلقات منظمة دورية للعلم والذكر في المساجد والبيوت، ويطوف
في مساجد دمشق، يجمع الناس على العلم وذكر الله والصلاة على رسول الله
(صلى الله عليه وسلم). ولم يزل مثابراً على همته ونشاطه ودعوته حتى أيامه
الأخيرة.
تتلْمذَ عليه نخبةٌ طيبةٌ صالحة من العلماء وطلاب العلم، ومن مختلف طبقات
الأمة يهتدون بإِرشاداته، ويغترفون من علومه، ويقتبسون من إِيمانه ومعارفه
الذوقية، ويرجعون إِليه في أُمورهم.
وقد أذن للمستفيدين منهم بالدعوة والإِرشاد، وبذا انتشرت هذه الطاقة
الروحية الكبرى في دمشق وحلب، وفي مختلف المدن السورية والبلدان
الإِسلامية.

4- مؤلفاته:
1- مفتاح الجنة شرح عقيدة أهل السنة.
2- الرسالة الموسومة بعقيدة أهل السنة مع نظْمها.
3- البحث الجامع والبرق اللامع والغيث الهامع فيما يتعلق بالصنعة والصانع.
4- الرسالة الموسومة بسبيل السعادة في معنى كلمتي الشهادة مع نظمها.
5- الدرة البهية.
6- الحل السديد لما استشكله المريد من جواز الأخذ عن مرشدين.
7- القول الفصل القويم في بيان المراد من وصية الحكيم.
8- شرح شطرنج العارفين للشيخ محي الدين بن عربي.
9- الأجوبة العشرة.
10- شرح نظم عقيدة أهل السنة.
وغير ذلك من الرسائل.
وقد أخذ التصوف عن سيدي الهاشمي رحمه الله تعالى كثيرٌ من العلماء وغيرهم لا يعلم عددهم إِلا الله.
وهكذا قضى الشيخ الهاشمي حياته في جهاد وتعليم، يربي النفوس، ويزكي القلوب
الراغبة في التعرف على مولاها، لا يعتريه ملل ولا كسل. واستقامته على
شريعة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قولاً وعملاً وحالاً، ووصيتُه في
آخر حياته: عليكم بالكتاب والسنة، تشهد له بكمال وراثته.
وهكذا رحل الشيخ الكبير إِلى رضوان الله تعالى وقربه يوم الثلاثاء 12 من
رجب 1381هـ الموافق 19 كانون الأول 1961م، وصُلي عليه بالجامع الأموي، ثم
شيعتْه دمشق تحمله على الأكف إِلى مقبرة الدحداح، حيث وُورِي مثواه، وهو
معروف ومُزَار. ولئن وارى القبرُ جسدَه الطاهر الكريم، فما وارى علمه
وفضله ومعارفه وما أسدى للناس من معروف وإِحسان، فلِمثْل هذا فليعملِ
العاملون. وهذا من بعض سيرته الكريمة، وما قدمناه غيضٌ من فيضٍ ونقطة من
بحر، وإِلا فسيرة العارفين منطوية في تلامذتهم، ومن أين للإِنسان أن يحيط
بما تكنه صدورُهم وأسرارهم ؟
وفي مثله قال القائل:
doPoem()
وبمثل هذه الشخصيات الحية نقتدي وبمثلهم نتشبَّه.
doPoem()
وقد قيل:
doPoem()


_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي أحمد العلاوي   السبت مايو 09, 2009 4:18 pm





أحمد ابن مصطفى ابن محمد ابن أحمد ابن عليوة الحسني المستغانمي
[center]
[center]المعروف بالعلوي

[/center]


[/center]










بقلم سيدي الشيخ: مصطفي السعافين

هو الشيخ المربى الحجة المعتمد على الله , الناسك القدوة أبو العباسسيدي أحمد بن مصطفي بن محمد أحمد المعروف بالقاضى بن محمد , ولد بمدينة مستغانمبإقليم الجزائر , وأبوه هو الوالي الصالح الملقب بمدبوغ الجبهة بن الحاج علىالمعروف عند العامة بعليوة , ولهذا كانت تسميته ابن عليوة وجده غانم القادم منالجزائر العاصمة إلى حاضرة مستغانم بقصد السكنى بها ولا زال ما بقى من نسلهممعروفاً إلى الأن , وبيتهم بيت علم وصلاحٍ مشهور بالتقوى والرشاد. نشأ رضي الله عنهفي طاعة الله وعبادته , وكان شغوفاً بالبحث عن أهل الطرق , ولقد انتسب بدايًةللطريقة العيساوية , اجتهد فيها أياماً عديدة مما زاده رغبةً واجتهاداً في طلبه , إلى أن حصل مقصده بلقائه بالشيخ الكامل الجامع الواصل سيدي الشيخ محمد بن الحبيبالبوزيدى رضي الله عنه فأخذ عنه الطريقة الدرقاوية وهو أخذها عن سيدي محمد بن قدورالوكيلى , المقيم بجبل كركر قرب عين زوره بالمغرب , وهو أخذها عن سيدي أبى عزةالمهاجى عن كبير هذه الطائفة المشهور سيدنا ومولانا محمد العربي الدرقاوى رضي اللهعنه , أخذ سيدي العلاوى الطريقة الدرقاوية عن شيخه البوزيدى رضي الله تعالى عنهمأجمعين ولازمة وتبعه وتفانى في تحقيق اشارته , إلى أن أطلعة على ما عنده واجتباه منسائر أصحابه , وصدره في حياته , وأشاع ذكره بين أحبابه , فظهر منه ما ظهر , من غوصهفى بحر الحقائق واخراجه الأسرار الغربية , وكشفه عن الدقائق , وفاق في طلب العلم , فحصل على الفائدة من الكتاب والسنة , وألف المؤلفات الكثيرة , وسلك فيها مسلكاًعجيباً فريداً , كان جميل العبارة , وأحتوى على بديع الإشارة , وخلف شيخه داعياًإلى الطريق لا يكل , ومنادياً إلى الحقيقة لا يمل , فشاع ذكره فى المشارق والمغارب , وعمت دعوته كل الجوانب , اذ كانت دعامات طريقة الكتاب والسنة , وتطبيق أحكامهاعلى الظاهر والباطن , فجاءت مطابقة ً لروح العصر , مما حقق لها النصر , وكثرأتباعها فى كل مكان , وانتشرت الزوايا العلاوية فى ربوع مصر والشام وشمال افريقيابل وجاوزتها إلى معقل المادة فى أوروبا , وهناك مؤلف لخليفته سيدي الحاج عدة بنتونس رضي الله عنه , يعدد فيه زوايا الطريقة فى عصره الآ أن الطريقة زاد ريحها وعبقأريحها , وأنخرط في سلكها البادى والحاضر والعربي والأعجمي , اذ أنها الترجمةالحقيقة لتلك الحقبة المثالية في الإسلام , ألا وهي الصحبة الأولي محمد والذين معه , صلوات الله عليهم ورحمته ورضوانه. قرض الشعر رضي الله عنه , على غير استعدادٍلصناعته , فنظم أرجازاً بديعة المعنى , جميلة المبنى , دلت على قوة معرفته , وصدقدعوته . ظل رضي الله عنه , رافعاً راية الجهاد , لرفع راية التوحيد , فى ظل أقسىالظروف المادية آنذاك , ألا وهو الحُكم الفرنسي في الجزائر , إلى أن ثبت للإسلامدعائم قويةً راسخهً , ورسم لأتباعه طريقاً نيرة ً واضحة , لا زالت تعج بالسائرينإلى الله , إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها . لقي رضي الله عنه وجه ربه فى يومالثاني من شهر ربيع الثاني سنة 1353 هجرية , جازاه الله عن اتباعه الغرباء أفضلالجزاء , انه القوى على ذلك والقادر عليه , إذ لا ملجأ ولا منجا منه إلا إليه

_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي محمد بن الحبيب البوزيدي   السبت مايو 09, 2009 4:22 pm

نسبه
هو الشريف الأصيل المربي العارف بالله والدال عليه الشيخ سيدي محمد بن الحبيب البوزيدي المستغانمي رضي الله عنه.
عاش هذا الشيخ على حالة ربانية وسيرة نبوية
اهتدى على يديه الجم الغفير وانتفع به الخلق الكثير حسبما يشهد له بذلك
أهل بلدته حتى ختمت أنفاسه على هذه الحالة الراضية بتاريخ الاثنين العاشر
من شوال 1327 ومزاره معروف بمستغانم يقصده الزوار لأجل البركة.(الشهادة والفتاوى4/د)
تعرفه على شيخه سيدي محمد بن قدور الوكيلي قدس الله سره:
وكان ذلك يوم بات في ضريح سيدي شعيب أبو مدين رضي الله عنه في تلمسان وتلا شيئاً من القرآن وقد نقل سيدي ابن عليوه رحمه الله ذلك
عنه حيث قال: "إن سبب سياحتي إلى المغرب كانت ببركاته وبإذنه وذلك أني بت
ليلة في ضريحه بعد أن تلوت شيئاً من القرآن وإذا به رضي الله عنه قد أتاني
هو ورجل من أجدادي فسلما علي ثم قال لي: اذهب إلى المغرب أنني سرحتك قلت
له إن المغرب كثير السموم والحيات وإنني لا أقدر اسكنه فأخذ يمسح على جسدي
بيده المباركة وقال لي: اذهب لا تخف إننا حفظناك مما يطرأ عليك فاستيقظت
مرعوباً ومن ضريحه توجهت إلى المغرب فحصلت على ملاقاة الشيخ سيدي محمد بن
قدور الوكيل رضي الله عنه. ولهذا كان رضي الله عنه كثيراً ما يأمر أتباعه
بزيارة ضريح سيدي أبو مدين رحمه الله ويذكره بالفضل . (المواد الغنية 13)
طريقته في التربية:
وأما كيفية تدريجه للمريد رضي الله عنه فقد
كانت تختلف فمنهم من يتكلم معه في صورة آدم ومنهم من يتكلم معه في الأفعال
الإلهية وكل كلام بكيفية تخصه.
وقال سيدي ابن عليوة رضي الله عنه: أما
السير الغالب الذي كان يعتمده واعتمدناه نحن من بعده أيضاً فهو أن يكلف
المريد بذكر الاسم المفرد مع تشخيص حروفه حتى ترتسم في مخيلته ثم يأمره
ببسطها وتعظيمها إلى أن تملأ الحروف مابين الخافقين ويديم الذكر على تلك
الهيئة إلى أن تنقلب صفاتها إلى شبه النور ثم يشير له بالخروج عن هذا
المظهر بكيفية يتعذر التصريح بها فينتهي روح المريد بسرعة مع تلك الإشارة
إلى خارج الكون ما لم يكن المريد قليل الاستعداد و إلا احتيج إلى تصفية
وترويض عند تلك الإشارة يقع للمريد التمييز بين الإطلاق والتقييد ويظهر له
هذا الوجود مثل الكرة أو القنديل معلقاً في فراغ معدوم البداية والنهاية
ثم يصير يضعف في نظره مع ملازمة الذكر ومصاحبة الفكر إلى أن يصير أثراً
بعد عين ثم يصير لا أثر ولا عين ويبقى على تلك الحالة حتى يستغرق المريد
في عالم الأخلاق ويتمكن يقينه في ذلك النور المجرد (نُقلت في كتاب الشيخ
أحمد العلوي لمارتن لنجز فيما وجد بين أوراق الشيخ من سيرة ذاتية يبدو أنه
أملاها على أحد تلامذته قبل وفاته بأعوام)
وفاته:
وتوفي سيدي الشيخ البوزيدي رحمه الله في
1327 ولم يصرح لأحد بالخلافة من بعده صوناً لسر الطريقة وحرصاُ على الأدب
مع الله وقد سئل في ذلك من بعض أعيان تلامذته ممن كان يظن في نفسه خيراً
ويرى فيها الكفاءة للقيام بشؤون النسبة من تربية وتذكير فأجابه رضي الله
عنه قائلاً: مثلي كمثل رجل كان مستقراً في دار لصاحبها ولما أراد الخروج
منها أرجع مفاتيحها إلى صاحبها وصاحبها هو الذي أدرى بمن يليق متصرفاً
بداره وليس لي الآن من الأمر شيء (والله يخلق ما يشاء ويختار).
وبقي الأمر بعده في تماوج عظيم ولكن ما ظهر
من حال سيدي ابن عليوة جعلت الجميع يقر بانتقال الخلافة إليه مع بعض
الإشارات التي رآها البعض في المنام وعلى رأسهم سيدي ابن عليوة رضي الله عنه نفسه
حيث قال: قبل وفاة أستاذنا سيدي محمد البوزيدي رضي الله عنه بأيام رأيت
نفسي جالساً وإذا بداخل علي فقمت إجلالاً له مما لحقني من هيبته وبعدما
أجلسته جلست بين يديه فظهر لي أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فعدت إلى
نفسي باللوم حيث لم أقم بواجب احترامه لأنني ما كنت أظن أنه سول الله صلى
الله عليه وسلم فبقيت منكمشاً مطرق الرأس حتى خاطبني قائلاً: ألم تعلم لأي
سبب جئتك فقلت لا أدري يا رسول الله فقال لي: إن سلطان المشرق قد توفي
وستكون أنت إن شاء الله سلطاناً بداله فما تقول فقلت: إذا توليت أمر ذلك
المنصب فمن ذا الذي ينصرني ومن ذا الذي ينصرني ومن ذا الذي يتبعني فأجاب
عليه الصلاة والسلام: أنا معك وأنا أنصرك ثم سكت وبعد هنيهة انصرف عليه
الصلاة والسلام فاستيقظت على اثر خروجه وكأني ألاحظ أثر انصرافه يقظة. (الروضة السنية في المأثر العلاوية 134)
تجدر الإشارة إلى الفرق بين سيدي محمد بن الحبيب البوزيدي المستغانمي رحمه الله المتوفى كما ذكرت عام 1327 وبين سيدي محمد بن أحمد البوزيدي الحنفي السلماني الغماري رحمه الله صاحب كتاب (الآداب المرضية) المتوفى سنة 1229 والثاني هو شيخ سيدي ابن عجيبة رضي الله عنه المتوفى أيضاً سنة 1224 خشية أن يلتبس الأمر على المتتبع كما التبس على صاحب كتاب طبقات الشاذلية الكبرى (الحسن بن الكوهن الفاسي)

_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي الشيخ محمد بن قدور الوكيلي   الأحد مايو 10, 2009 9:09 am

بسم الله الرحمن الرحيم


هو العارف بالله, الحامل لكتاب الله, المنقطع إلى الله, شريف
النسب من بني "أوكيل" بضواحي الناضور, سيدي محمد بن أحمد بن العربي بن
المختار بن محمد, أما "بن قدّور" فكان لقبه.

تعلم القراءة و الكتابة أيام شبابه ثم حفظ القرآن على يد فقيه
من أهل البركة و الصلاح بقبائل القليعة, فكان هذا الأخير يكتب لسيدي محمد
بن قدّور القرآن في اللوح و يرسم له في الأخير إسم الجلالة "الله" و يقول
له: "إذا حفظت ما في اللوح فغمّض عينيك و قل "الله" بالتكرار", فكان يفعل
ما أمره شيخه حتى نزل به حال مرة و غشي عليه, فأتاه الفقيه فوجده ملقى على
الأرض غائباً فحركه فلم يتحرك فظن أنه ميت فخاف على نفسه و هرب من ذلك
المسجد, فلما أفاق سيدي محمد بن قدّور, خرج هائماً على وجهه إلى أن دخل
الجزائر فالتقى برجل من أهل الله فقال لسيدي محمد بن قدّور: " لولا جدّك
المصطفى لما قلت لك شيئاً و أنا رجل عقيم, و لكن حاجتك عند القطب سيدي
محمد بن عبد القادر الباشا في الغرب ببلاد "الخرّوب", فرجع قافلا إلى
المغرب و اتصل بالشيخ المذكور و تجرّد لخدمته فحسده بعض أقارب الشيخ,
فأمره شيخه بالذهاب خوفا عليه, فغادر زاويته و قصد محلة تحت الجبل غير
بعيدة عن الزاوية ليبقى قريبا من شيخه فقد كان يعّز عليه مفارقته, فكان
يختفي عن الأنظار بالنهار و يأتي بالليل الكلأ لمواشي دواب الشيخ و كان
إذا غلبه الجوع يأكل الحلزون و بقي على ذلك مدّة من الزمن.

ثم ذات ليله رآه بعض أقارب الشيخ يتحرك بين المواشي و الدواب,
فظن أنه سارق, فأخبر الشيخ, فترقب الشيخ محمد الباشا مجيئه في الليلة
الموالية فرآه و ناداه و قال: "من هذا؟" فرّد عليه: " أنا ابن قدّور"
فاستدعاه و جلس بجانبه و تحادثا, ثم دخلت عليهم خادمة و قالت للشيخ
الباشا:" يا سيدي, لم أجد الآنية التي نخبز عليها عادة الخبز", فلما سمع
سيدي ابن قدّور كلامها ذهب إلى أحد أسواق القليعة و اشترى آنية و هي عادة
مصنوعة من اللوح و ثقيلة شيئا ما, فحملها على ظهره ماشيا إلى بلد الخروب
قاطعاً بها مسافة طويلة و وضعها أمام شيخه فسأله: " من أين جئت بها؟",
فرّد عليه: "من أسواق القليعة", فتعجب الشيخ من هذا الشاب الصابر الذي
يطلب بذلك رضا شيخه, فأمره بالرجوع إلى بلدته لنشر الطريق و قال له: "إذهب
إلى بلدك و لك الإذن و لكن كن كريما, و احذر إخوانك الشرفاء الحسدة".

فقصد راجعا إلى بلده بني "أوكيل", فتزوج و استقّل بالدعوة إلى
الله و الدلالة و تلقين الأوراد فكثر أتباعه و مريدوه, فحسده إخوانه
الشرفاء و دسّوا عليه من يقتله, و ذات يوم, بينما هو بعيد عن العمران في
الجبل, إذ برجل قادم عليه و بيده سكين ينوي قتله, فجعل سيدي ابن قدّور
يعظه و يخّوفه من عقاب الله, فلم يرجع الرجل, و قصده شاهر عليه السكين
فبادره سيدي ابن قدّور فرماه برصاصة من بندقيته فقتله, ثم نزل إلى داره و
هاجر بأهله و أولاده من حينه و نزل جبل "عين زورا" و حفر فيه كهفين, اتخذ
أحدهما مسكنا و الثاني لتعليم الأطفال القرآن و الاجتماع على ذكر الله,
فاجتمع عليه الفقراء, فاشتهر بعد ذلك أمره و داع بين القبائل ذكره, فجاءته
جماعة من قبيلة بني "أويحيى" الذين كانوا قد سبق لهم الإنتساب إليه و
ذهبوا به إلى بلدهم ليلاً, و لما وصلوا إلى جبل "كركر" قال لهم:" هذا هو
المستقر إن شاء الله", فنزل هناك و بنى زاوية حوالي 1844 م / 1260 هـ و
صار يدعو إلى الله و يلقن الإسم الأعظم لمن يريده, فانتفع به خلائق لا
يحصون كثرة و تخرج على يده رجال و مشايخ كثرة و بقي على حاله إلى أن توفي
رضي الله تعالى عنه حوالي 1884 م / 1301 هـ و دفن بزاويته التي لا تزال
قائمة بجبل "كركر" الذي اشتق الناس منه لقب الكركري للشيخ محمد بن قدّور.

المصدر


كتاب ذوي النهي و البصائر بتراجم الشيخ العلاوي و شيوخه و بعض خلفائه الأكابر, لعبد ربه البوزيدي الناضوري


ملاحظة: لم يذكر المؤلف شيخ سيدي ابن قدور الذي يعتمد عليه العلاويين في السلسلة و هو سيدي أبو يعزى المهاجي.


المصدر

http://alalawi.1934.free.fr/modules.php?name=Content&pa=showpage&pid=110


_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي ابويعزى المهاجي   الأحد مايو 10, 2009 9:37 am



سيدي ابو عبدالله ابو يعزي التلمساني المهاجي


الشيخ النزيه, المعظم المحترم, الوجيه الشريف الأصيل,
البركة النبيل, العارف بالله تعالى, أبو عبد الله سيدي أبو يعزى التلمساني
المهاجي, من مهاجة وهي قبيلة من بني عامر بقرب من تلمسان, له زاوية بوجدة,
وأخرى بتلمسان, له فيهما أصحاب وأتباع.

ينحدر نسب سيدي أبو يعزى المهاجي من الولي والعالم سيدي
ميمون بن محمد بن عبدالله بن موسى بن عيسى بن الحسين بن عمران بن إبراهيم
بن علي بن الحسن بن أحمد بن محمد بن المولى إدريس الأزهر بن المولى إدريس
الأكبر بن إمام المدينة مولانا عبدالله الكامل بن الحسن المثنى بن الحسن
السبط بن الإمام سيدنا علي ومولاتنا فاطمة الزهراء بنت رسول الله صلى الله
عليه وسلم.

وكان من أصحاب الشيخ العارف بالله مولاي العربي
الدرقاوي, وإليه ينسب, وكان من أهل الحقائق والعرفان, وجلالة القدر وعظم
الشأن, يتكلم بما يبهر العقول, وبما لا يقدر عليه إلا الفحول, ويقول:" لو
نزل إلينا الملائكة من السماء, لتذاكرنا معهم".

وكان إذا جالس العلماء, أفحمهم, ولم يقدر أحد منهم أن
يجادله في شيء, ويقال: إنه كان في أول أمره ممن يغلب عليه الصمت, حتى قال
له شيخه مولاي العربي الدرقاوي يوما:" تكلم ! ", فانطلق حينئذ لسانه,
وتنسب له تصرفات عديدة, وأحوال صادقة وخصال حميدة.

توفي رحمه الله يوم الجمعة, 28 من صفر 1277 من هجرة
الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم موافقا لـ 14 سبتمبر 1860 ميلادي , ودفن
بمسجد سيدي أبو مدين الغوث المعروف بأقصى حومة الرميلة من عدوة فاس
الأندلس, بقوس منه عن يمين المحراب وهو مزار متبرك به (رضي الله عنه وقدس
روحه الشريفة).

من كلامه رضي الله عنه
أيا لائمي دعني فلو ذقت ما ذقتلصرت بمن هويت مثلي والع

فسلم ولا تلم فقد أخذ الحب فؤاديوروحي والقوى والْمجامع


وأشهدني أسرارا تهت في حسنهابها غنت الأطيار وهي سواجع


ومن أجلها التفضيل صحَّ لآدموخرت لحسنها الأملاك خواضع


ونوح لها حنَّ وفَاضت دموعهوكَان بها في الْفلْك ناج ممنَّع


وإبراهيم الْخليل بها عربدا ومالعلى الأصنام بالْكسر شارع


وبها في وسط النار كان ينعموكَيد الأعادي بهم حلَّ و قمعوا


وموسى بها في الطور كان يؤنسوعيسى من فَضلها كَسته خلائع


وأحمد خير الرسل أفضل أهلهابها أعطي الختام و هو رافع


محمَّد أحمد أحد في حسنهلم يدركه سابق ولا من هو تابع


فلم يدركها ذو الْعقل إلا إذا فناعن الأشياء كلها يراها تشعشع


أيا الله يا فتَّاح بالفتح جد لناوبالحق حققنا ولا تبق مانع


وبيِّن لنا الأسرار حيث جعلتهاببنورك يا مبين فيك الْمطامع


وثبِّت عبيدك المهَّاجي أبا عزَّهفي أنسك واجعله بأمرك صادع


وصل وسلم ثم بارك على الذيله تسجد الأقمار وهي طوالع


وآله والأصحاب وأهل إرثهوزدنا من الْعلوم ما هو نافع


فائدة في موطن الشرفاء المهاجيين الأدارسة
موطنهم الجزائر وموطنهم الأصلي من شرفاء غريس , منطقة
يقال لها المسيد أو القعدة بين ولايتي معسكر و سيدي بلعباس و أنه يوجد
فرقتان للقبيلة فرقة تنحدر من سيدي ميمون و فرقة أخرى تنحدر من أخيه سيدي
أيوب تنتشر بالأخص في ناحية سيدي بلعباس .و قد ترجم لهم العلامة الشيخ
الطيب الغريسي في كتاب القول الأعم و الشيخ محمد الأعرج الغريسي الفاسي في
شرح منظومة بغية الطالب كما توجد ترجمتهم في كتاب اللامع في نسب الأدارسة
من آل مهاجة الحسنيين لعلي بن أحمد بن أبي الحسن الفاسي.

من بين أعيان القبيلة الشيخ المذكور الحاج الخضر الذي
قام بدور الوساطة بين قبائل الحشم و الباي محمد ، و ابنا الحاج الخضر
الشيخ العلامة محمد بن الخضر دفين فاس و قد ترجم له الشيخ جعفر الكتاني في
سلوة الأنفاس و أخيه الشيخ بن فريحة بن الخضر الذي ولاه الأمير عبد القادر
ولاية معسكر ، و منهم كذلك الشيخ الولي الصالح ابي يعزى المهاجي صاحب
الترجمة والشيخ بلاحة المهاجي و قد ذكر قصته مع الاسبانيين الشيخ ابي راس
الناصري في عجائب الأخبار . و منهم الشيخ الطيب المهاجي عضو جمعية العلماء
المسلمين .

أسس أسلافهم زاوية لطلب العلم وذكر الله بغريس منذ
القرن العاشر الهجري وتعرف إلى اليوم بزاوية سيدي الخضير المهاجي الإدريسي
واقتفى أثرهم في إنشاء الزاوية كل من وفقه الله للخير. فهناك بغريس زاوية
الشرفاء الأدارسة وزاوية الشرفاء المشرفيين وزاوية سيدي عبدالقادر بن
المختار الإدريسي وزاوية سيدي عبدالرحمن المحمودي الإدريسي وزاوية الشرفاء
القادريين وزاوية سيدي محمد الأعرج السليماني وزاوية سيدي محيي الدين بن
مصطفى الإدريسي وغيرها وكانت هذه الزواوي رباطات علمية تخرج منها عدد كبير
من العلماء جزا الله المحسنين.

انتقل بعض الأشراف المهاجيين الأدارسة من الجزائر إلى
مدينة فاس لطلب العلم. منهم أبناء الشريف سيدي عبدالقادر المهاجي الحسني
كان رحمة الله عليه من عمداء مقدمي الأحياء زمن باشا فاس المرحوم السيد
محمد التازي.

وترجم لهم سي الطيب المهاجي , منهم فرق كثيرة منها
الزراقات او الرزاقة اولاد عبد الرزاق, اولاد بوكلمونة, اولاد الفريح,
اولاد ويس, وغيرهم , تعرفهم من وجوهههم تشوبهم حمرة وجمال , واكثر اسماء
ابنائهم مهاجي ومهاجية, لان جدهم يسمى مها جاء التي اختصرت الى مهاجة انما
هم اشراف زواوة شمال فاس وليس زواوة القبائل الجزائرية واسماءهم مركبة اي
ثلاثية.

المصادر:
سلوة الأنفاس ومحادثة الأكياس بمن أقبر من العلماء
والصلحاء بفاس للشيخ محمد بن جعفر الكتاني (رحمه الله وأفاض على قبره
شئابيب رحمته وأنواره).

_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي الشيخ العربي بن أحمد الدرقاوي رحمه الله   الأحد مايو 10, 2009 9:56 am

رسالة من العربي الدرقاوي إلى أتباعه المريدين:

هو أبو حامد بن
أحمد بن الحسين بن علي بن محمد بن يوسف بن أحمد الزروالي الإدريسي الحسني،
وهو ينتسب إلى الشرفاء الدرقاويين، وجدهم هو الشيخ يوسف بن كَنون الملقب
بأبي درقة من ذرية الإمام أبي العباس بن أحمد بن المولى إدريس الثاني بن
المولى إدريس الأول بن المولى عبد الله الكامل ولقد ولد في أوائل النصف
الثاني من القرن 12هـ بقرية بني عبد الله من قبيلة بني زروال التي تقع
شمال مدينة فاس وتتصل بجبال الريف شمالا، ويحدها شرقا كتامة وغمارة، وغربا
بني مسارة وبني مزكلدة، وجنوبا فشتالة وبني ورياكل وسلاس والحياينة،
وشمالا بني أحمد وبهذه القرية نشأ وتعلم القراءة وحفظ القرأن الكريم.
وأتقنه بالروايات السبع. ثم قام بنهل العلم فرحل إلى فاس. وأقام بها مدة
درس خلالها على أيدي أكابر علمائها وقتئذ.

وكان خلال هذه الفترة
مثابرا على مجاهدة نفسه وحملها على العبادة من صيام وقيام وتلاوة وذكر مع
فطمها عن المخالفات. وكان كثير الزيارة لأضرحة وقبور الأولياء وخاصة ضريح
المولى إدريس الثاني في فاس، وقبر المولى عبد السلام بن مشيش دفين جبل
العلم. وظل يبحث عن الشيخ المربي ويطلب الله عز وجل أن يجمعه به حتى أنه
ختم بالضريح الإدريسي المذكور ستين ختمة من القرآن في سبيل تحقيق ذلك.

ونجد
من شيوخه في التصوف في وزان محمد الطيب بن عبد الله الوزاني المتوفى سنة
1181هـ، والذي كان له : "عند عامة أهل المغرب وكثير من عامة أهل المشرق
وكثير من خاصة المشرق والمغرب جاه عظيم خطير وصيت عادل كبير، تشد الركاب
لزيارته من كل الآفاق، ويقع الازدحام المفرط عند التلاق في الليل والنهار،
في سائر البلاد والأيام وحيثما كان على الدوام ولا يمل… وأصحابه وخدامه
وزواياه من جميع ما يستحضر اسمه من مدن الدنيا وبلادها. ويذكرون منه
مقالات عالية وإشارات صائبة وتصريحات بكمال العرفان وعلو قدره".

وخلال
سنة 1182هـ التقى بعلي الجمل العمراني في زاويته التي تقع في حي الرميلة
من عدوة فاس الأندلس، وكان عمدته في التصوف. ولقنه الورد العام وهو: مائة
من: "أستغفر الله" ومائة من: "اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى
آله وصحبه وسلم تسليما"، وألف من: "لا إله إلا الله" وعلى كل مائة يختم:
"سيدنا محمد رسول الله تعالى صلى الله عليه وآله وسلم" ثم قال له: (هذا
عندنا من طريق أهل الظاهر السادات الناصرين رضي الله عنهم).ثم لقنه الاسم
الأعظم: "الله" من غير عدد. وقال له: (هو عندنا من طريق أهل الباطن
السادات أولاد بن عبد الله معن أهل المخفية بالمدينة الفاسية) وابن عبد
الله معن المذكور هو الشيخ سيدي محمد بن عبد الله معن الأندلسي، و لهم
زاوية بحي المخفية من فاس الأندلس لا زالت معروفة بهم إلى اليوم وتوجد
أضرحتهم بجوار ضريح أبي المحاسن يوسف الفاسي الفهري خارج باب الفتوح وهم
يعرفون اليوم بالسادات العبدلاويين المعنيين.

ولقد صحب العربي
الدرقاوي على الجمل في بقية عمره، وفني في محبته، وسلم له الإدارة وثابر
على ذكر الاسم المفرد حتى فني في الله تعالى، وتحقق وشاهد رسول الله صلى
الله عليه وسلم…. فتح الله تعالى عليه الفتح الأكبر في مدة وجيزة، وفوجئ
بعلوم ومعارف كالبحار…..

وبخصوص شيخه علي الجمل فقد أخذ بدوره عن
محمد الطيب الوزاني –السالف الذكر- وخدمه مدة، ثم بعثه لفاس، فلازم العارف
يدي العربي بن أحمد بن عبد الله بن معن الأندلسي مدة 16 سنة إلى أن توفي
ثم استقل بنفسه وبنى زاويته –السالفة الذكر- وكثر أتباعه. وكان مستغرقا في
رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم… وتوفي سنة 1194هـ بعد أن بلغ عمره 106
سنة.

وبعد هذه الوفاة انتقل العربي الدرقاوي بالمشيخة والإرشاد
والتربية وورث سر هذا الشيخ، وأنجب رجالا وكون شيوخا كان لهم الأثر العظيم
في نشر طريقته وذكر أحمد ابن خياط نقلا عن شيخه عمر ابن سودة أنه خلف ما
يقرب من الأربعين ألف تلميذ.

أما طريقته التي كان ينهجها ويأمر
بها ويدعو إليها فهي تعلم لوازم الدين الضرورية أولا من غير تغلغل وتعمق
في العلوم ثم القيام بالمفروض وبما تأكد من المسنون، ولزوم الصمت والإقلال
من الأكل والمخالطة وترك ما لا يعني، والزهد في الدنيا والتجرد من العلائق
والعوائق ظاهرا وباطنا مع المثابرة على ذكر الله عز وجل حسب الاستطاعة
والتعلق بالله تعالى والقيام بالعبودية الخالصة من غير نظر إلى حظوظ أو
لحوظ كما هي طريقة المحققين من الصوفية….

ويقول محمد بن جعفر
الكتاني عن هذه الطريقة: "وطريقته رضي الله عنه مبنية على اتباع السنة من
الأقوال والأفعال والعبادات والطاعات، ومجانبة البدع كلها في جميع
الحالات، مع كسر النفس وإسقاط التدبير والاختيار والتبري من الدعوى
والاقتدار والإكثار من الذكر أناء الليل وأطراف النهار، والاشتغال
بالمذاكرة وما يعني وترك ما لا يعني وبالجملة فطريقته رضي الله عنه جلاجية
الظاهر، جمالية الباطن، وإن شئت قلت سفلية الظاهر وعلوية الباطن كطريقة
شيخه".

وصفوة القول إن: "مناقبه وأحواله وأوصافه ومعارفه لا يفي بها القلم، وهي في الشهرة كنار على علم" .

وجاء
أجل الدرقاوي ليلة الثلاثاء 22 صفر عام 1239، بمقر مولده بعد أن عاش حوالي
80 سنة. ونقل لزاويته القديمة ببوبريج وبها دفن رحمه الله.

ولقد خلف المؤلفات الثلاثة التالية:

-مناقب الشيخ علي الحمل .

-جواب القرطاس .

-رسائل
في الأدب الصوفي نشرت في المطبعة الحجرية الفاسية مرتين، فالمرة الأولى
عام 1318هـ وتقع في 203ص، والمرة الثانية عام 1334هـ وتقع في 164ص. وتم
تصوير هذه الطبعة بالأوفسيط بمبادرة دار الطباعة الحديثة في البيضاء.
وبخصوص عدد هذه الرسائل فهو 273 رسالة، ولقد قمت بإنجاز القسم الأول من
دراستي لها وهو تحقيق نصوصها وطبعها، وكذلك القسم الثاني المتعلق
بالفهارس، ولم ينشر هذا التحقيق بعد.

وبخصوص رسالة الدرقاوي
المذكورة المشار إليه في بداية هذا المقال فنصها: "إلى كافة إخواننا في
الله السادات الفقراء سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أما بعد: يا إخواني
فالأمر لله لا لغيره وما شاء كان وما لم يشأن لم يكن فلا يكدركم ما أصابنا
ولابد ولابد إذ لم يصبنا إلا ما أصاب ساداتنا الذين هم عند الله أعظم قدرا
منا ومن غيرنا وهم الأنبياء عليهم الصلاة والسلام والأولياء رضي الله
تعالى عنهم. ولو أصابنا يا إخواني ويا أهل محبتي جميعا ما لم يصبهم
لتكدرنا واهتممنا واغتنمنا وتروعنا وخفنا وحيث لم يصبنا إلا ما أصابهم
فرحنا وسررنا وانبسطنا وذهب الباس عنا. والله على ما نقول وكيل.

واعلموا
رحمكم الله أن لنا من علم سادتنا وهم أشياخنا ما وسع الله به ضيقنا أو شرح
الله به صدرنا أو ما قوى الله به ضعفنا أو ما بدل الله به لنا الكدر
بالصفاء الكبير.

وأوصيكم كل الوصية أن تثبتوا على السنة المحمدية
التي هي الحصن المانع من كل بلية، والتي هي سفينة النجاة ومعدن الأسرار
والخيرات، وأن لا تزحزحوا عنها إلى غيرها كل وقت وحين، إلى أن يأتيكم
اليقين أي الموت. وأوصيكم كل الوصية أن (تستحضروا) قول الله عز وجل: "إن
يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله"، وقوله: "أم حسبتم أن تدخلوا الجنة
ولما يعلم مثل الذين خلفوا من قبلكم"، "أم حسبتم أن (تدخلوا) الجنة ولما
يعلم الله"، "ليس البر أن تولوا وجوهكم" إلى قوله: "أولئك الذين صدقوا،
وأولئك المتقون". وأن (تستحضروا) أيضا كلام أهل الطريقة، وهم شيوخنا
و(شيوخ) غيرنا رضي الله عنهم ونفعنا وإياكم ببركاتهم دنيا وأخرى. آمين.

وقد
قالوا عند تقلبة الأحوال: (يعرف الرجال من الرجال، وعند الامتحان يعز
المرء أو يهان) وقالوا: (من أدى شهود الجمال قبل تأذيه بالجلال فارفضه
فإنه دجال). وقال صلى الله عليه وسلم لرجل من الصحابة والله أعلم: (هل
استويت؟) قال: (وكيف أستوي يا رسول الله؟) قال: (يستوي عندك العطاء والمنع
والعز والذل الغنا والفقر والحياة والموت والعلو والدنو). وهكذا قلت.
والصوفي يا إخواني حقيقة من لا يستوحش من فقد شيء من الأشياء جليلا أم
حقيرا. فهذا قولنا لا قول غيرنا، واسمعوا جواب ولي الله تعالى سيدي محمد
بزيان نفعنا الله ببركاته لمن قال له: (الله يخلف الإبل). قال رضي الله
عنه: (الحمد لله ما ذهبت لنا ظهر ولا عصر) والذي قال أيضا لمن قاله له:
(السلطان امتحن سيدي فلانا وسيدي فلانا وأخذ متاعهما أما تخاف منه؟) قال:
(إنما الخشية من الله، الماء والقبلة لا يقدر أحد على نزعهما، والباقي
متروك لمن طلبه) إلى غير هذا مما لأهل اليقين الكبير رضي الله عنهم ونفعنا
وإياكم ببركاتهم ونؤكد عليكم ألا تهملوا الصدقة كل يوم وكل ليلة ولو بشق
ثمرة، وكذلك الدعاء إذ هو (منح) العبادة. وفي القرآن العظيم: "قل ما يعبؤ
بكم ربي لولا دعاؤكم" .

وأوصيكم أن تدهبوا حيث شئتم أي كل واحد
يذهب إلى مكانه ولابد ولابد ونحن في يد الله، وهو لا يفعل بنا وبكم وسائر
عباده إلا خيرا. والسلام. وكتبه العربي بن أحمد الشريف الدرقاوي كان الله
له آمين. انتهى من خط هذا الولي الصالح والقطب الواضح رضي الله عنه وعنا
به نفعا بركاته آمين. نقلت من خط شيخنا سيدي كنون ونقلها من خط مولاي
العربي والسلام."

_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات: 123
نقاط: 2720
السٌّمعَة: 11
تاريخ التسجيل: 11/04/2009
العمر: 32
الموقع: الأردن

مُساهمةموضوع: سيدي الشيخ حازم أبوغزالة شيخ الطريقة القادرية الشاذلية قدس الله سره   الإثنين مايو 11, 2009 12:52 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
الا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون



هوطاووس
الصوفية القطب الرباني والعارف الصمداني المأذون بالتلقين الأسم الاعظم
والورد العام والخاص ودخول الخلوة وتسليك المريدين الشيخ المربي الولي
العارف بالله الشريف سيدنا حازم نايف ابو غزالة رضي الله عنه
شيخ الطريقة الشاذلية القادرية
الاشعري عقيدة
الحنفي مذهبا
الحسيني نسبا
مواليد نابلس 3-3-1933
حفظ
القران وعمره 15 سنة وقد تخرج من الشام بالشريعة الاسلامية واخذ العلم عن
كبار المشايخ والعلماء مثل الشيخ محمد الهاشمي التلمساني والشيخ عبد
القادر عيسى الحلبي وقد اخذ من سيدي عبدالقادر عيسى الحلبي الاذن بالأسم
الاعظم والورد العام والخاص ودخول الخلوة وتسليك المريدين سنة1392ه
/صفر/27يوم الثلاثاء.
وكان امام وواعظ مسجد الحسيني في عمان اقدم مسجد في الاردن
يعيش حاليا في مسجد جمعية دار القران الكريم-حي نزال-عمان-الاردن
وله ملايين من المريدين في الاردن والعراق ونيجيريا وجنوب افريقيا
وهو صائم طوال السنة ويصلي جماعة صلاة التهجد يوميا ويقرا 3 اجزاء
يقيم
مجلس الصلاة على النبي يوم الجمعة بعد الفجر ويجمع الصلوات من المريدين في
العالم ويصل عددها الى 20 مليار صلاة على النبي ثم يهبها لروح سيدنا محمد
صلى الله عليه وسلم وهذا كل جمعة.
ويقيم حلقات ذكر بعد المجلس الصلاة
على النبي صلى الله عليه وسلم وبعد صلاة الجمعة وبعد صلاة عشاء يوم
الثلاثاء وفي مسجد الحضرة المحمدية في جاوا بعد صلاة عشاء يوم الاحد،وجاوا
هي احدى المناطق من عمان.
أما عبادته:
1-صوام النهار قوام الليل.
2-يختم القران في الشهر مايتعدى الخمسة ختمات.
3-اما
في رمضان:فيصلي اماما في مسجده20ركعة وبعدها الدرس ثم المديح ثم الحضرة ثم
الدرس وهذا يوميا في رمضان ويصل عدد الحضرات في رمضان الى اكثر من 35حضرة
والحمدلله رب العالمين.
يحرص على مريديه بدوام ذكر الله وقراءة القران والعلم والاتباع وترك الابتداع ولا يحبذ الدراويش الجهلة
له كتب عديدة في العقيدة والفقه والجهاد والتصوف
وهو شيخ في التصوف والعقيدة والفقه والتجويد والتفسيروله مايقارب اكثرمن اربعين كتابا في هذه العلوم رضي الله عنه.
موقع التصوف العالمي لفضيلته رضي الله عنه.
www.altasawof.com/tasawof/

_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
 

رجال السند الشريف رضوان الله عليهم أجمعين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دلائل الخيرات الإسلامية ::  :: -