منتديات دلائل الخيرات الإسلامية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


((الدال على الخير كفاعله))
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
القائمة البريدية

أدخل بريدك الإلكتروني هنا للمشاركة :

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» ملاحظة لادارة المنتدى
الأحد سبتمبر 01, 2013 6:22 pm من طرف ام الخير

» مواقف نبوية مع الأطفال
الأحد سبتمبر 01, 2013 5:43 pm من طرف ام الخير

» سعادة الأنثى
الأحد سبتمبر 01, 2013 5:33 pm من طرف ام الخير

» أ لا يا الله بنظرة
الإثنين أغسطس 26, 2013 6:53 pm من طرف ام الخير

» لن تنال السعادة في بيتك إلا بعشر :
الإثنين أغسطس 26, 2013 6:50 pm من طرف ام الخير

» اللعب والرياضة وتربية الأولاد
الإثنين أغسطس 26, 2013 6:45 pm من طرف ام الخير

» تعريف أولياء الله عند علماء المسلمين
الإثنين أغسطس 26, 2013 6:39 pm من طرف ام الخير

» أرجوا أن تقرأوه ............لتفسفيدوا........ولكم التعلق
الإثنين أغسطس 26, 2013 6:36 pm من طرف ام الخير

» راديو للقرآن الكريم بصوت الشيخ حازم ابوغزالة
الإثنين أكتوبر 15, 2012 3:15 pm من طرف خادم الشيخ

» قناة احب الله
الأحد فبراير 12, 2012 9:45 pm من طرف خادم الشيخ

» صفحة محبي الشيخ حازم أبوغزالة على الفيسبوك
الأحد فبراير 05, 2012 10:21 pm من طرف خادم الشيخ

» الشيخ حازم ابوغزالة حفظه الله
الخميس يناير 19, 2012 5:34 pm من طرف خادم الشيخ

» قناة البث المباشر
الثلاثاء يوليو 12, 2011 2:20 am من طرف خادم الشيخ

» قولوا.................اااااااااااااااااامين
الخميس أبريل 28, 2011 3:03 pm من طرف خادم الشيخ

» حصريا لتنزيل الختمة الكاملة بصوت الشيخ حازم أبوغزالة حفظه الله
الأربعاء أبريل 27, 2011 9:49 pm من طرف خادم الشيخ

» lمنتدى المسيد ---مهاجة
الجمعة أبريل 22, 2011 5:55 pm من طرف مهاجي30

» حصريا لمنتديات دلائل الخيرات ختمة بصوت الشيخ حازم أبوغزالة حفظه الله
الأربعاء أبريل 20, 2011 8:57 pm من طرف خادم الشيخ

» ترحيب حار جدا
الثلاثاء أبريل 19, 2011 9:41 pm من طرف خادم الشيخ

عد زوارنا حتي هذه اللحظة

شاطر | 
 

 الصوفية والتصوف التعريف بالتصوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 123
نقاط : 3846
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 11/04/2009
العمر : 35
الموقع : الأردن

مُساهمةموضوع: الصوفية والتصوف التعريف بالتصوف   الثلاثاء مايو 19, 2009 7:54 pm



بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد
لله نحمده ونستعينه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من
يهده الله فهو المهتدي ، ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا ، ثم الصلاة
والسلام على رسول الله وعلى آله وصبحه ومن سار على دربه إلى يوم الدين

أن
التصوف جليل القدر عظيم النفع أنواره لامعة وثماره يانعة فهو يزكي النفس
من الدنس ويطهر الأنفاس من الأرجاس ويوصل الإنسان إلى مرضاة الرحمن
وخلاصته اتباع شرع الله وتسليم الأمور كلها لله والالتجاء في كل الشئون
إليه مع الرضى بالمقدّر من غير إهمال في واجب ولا مقاربة لمحظور.

وقد
أطلق اصطلاح التصوف على الزهاد ، والفقراء ، والعباد ، والملهمين ،
والمحدثين ، والسياحين ، والملامتية ، وأهل العزلة ، وأهل الصمت ، وأهل
الخلوة ، وأهل الذكر ، وأهل الإرشاد

التصوف الإسلامي

هو مقام الإحسان الذي قال عنه رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : " أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك " .

التصوف هو
: التخلى عن كل دَنِى ، والتحلى بكلى سَنى "
سلوكاً
إلى مراتب القرب والوصول ، فهو إعادة بناء الإنسان ، وربطه بمولاه فى كل
فكر ، وقول ، وعمل ، ونية ، وفى كل موقع من مواقع الإنسانية فى الحياة
العامة " .
ويمكن تلخيص هذا التعريف فى كلمة واحدة ، هى : ( التقوى ) فى أرقى مستويات الحسية ،والمعنوية .
فالتقوى
عقيدة ، وخٌلق ، فهى معاملة الله بحسن العبادة ، ومعاملة العبادة بحسن
الخلق ، وهذا الاعتبار هو ما نزل به الوحى على كل نبى ، وعليه تدور حقوق
الإنسانية الرفيعة فى الإسلام

وروح التقوى هو ( التزكى ) ( قد افلح من تزكى ) "
سورة الأعلى ، الآية : 14 .
و ( قد أفلح من زكاها )
" سورة الشمس ، الآية : 9 ".

وبهذا المعنى تستطيع أن تستيقن بأن التصوف قد مُورس فعلاً فى العهد النبوى ، والصحابة ، والتابعين ، ومن بعدهم .

وقد
امتاز التصوف مثلاً بالدعوة ، والجهاد ، والخلق ، والذكر ،والفكر ، والزهد
فى الفضول ، وكلها من مكونات التقوى ( أو التزكى ) وبهذا يكون التصوف مما
جاء به الوحى ، ومما نزل به القرآن ، ومما حثت عليه السنة ، فهو مقام (
الإحسان ) فيها .

كما أنه مقام التقوى فى القرآن والإحسان فى
الحديث : مقامُ الربانية الإسلامية ، قال تعالى : ( كونوا ربانيين بكا
كنتم تعلمون الكتاب بما كنتم تدرسون )
" سورة آل عمران ، الآية : 79

والتصوف
( التصوف الجد في السلوك الي ملك الملوك)

وقيل:
(التصوف الموافقة للحق)

وقيل :-
(انما سميت الصوفية صوفية لصفاء اسرارها ونقاء ءاثارها)

وقال بشر بن الحارث
(الصوفي من صفا قلبة لله)

وقد سئل الإمام أبو علي الرَوْذباري عن الصوفي فقال
"من لبس الصوف على الصفا، وكانت الدنيا منه على القفا، وسلك منهاج المصطفى (صلّى الله عليه وسلّم)"

وسئل الإمام سهل بن عبد الله التُّستَري عن الصوفي فأجاب
"من صفا عن الكدر، وامتلأ من الفكر، واستوى عنده الذهب والمدر"

وقال الشيغ محمّد ميارة المالكي في شرح المرشد المعين
"في اشتقاق التصوف أقوال إذ حاصله اتصاف بالمحامد، وترك للأوصاف المذمومة، وقيل من الصفاء

والتصوف مبني على الكتاب والسنة
كما قال سيد الطائفة الصوفية الجنيد البغدادي رضي الله عنه
"طريقنا
هذا مضبوط بالكتاب والسنة، إذ الطريق إلى الله تعالى مسدود على خلقه إلا
على المقتفين ءاثار رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)"

وقال الشيخ تاج الدين السبكي
"ونرى أن طريق الشيخ الجنيد وصحبه مقوَّم"

وقال سهل التُّستَري رضي الله عن
"
أصول مذهبنا- يعني الصوفية- ثلاثة: الاقتداء بالنبي (صلّى الله عليه
وسلّم) في الأخلاق والأفعال، والاكل من الحلال، وإخلاص النيّة في جميع
الأفعال"
وقال الشيخ أبو الحسن الشاذلي رضي الله عنه
" ليس هذا
الطريق بالرهبانية ولا بأكل الشعير والنخَالة"،وانما هو بالصبر على
الأوامر واليقين في الهداية قال تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً
يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ﴾

وقال الامام احمد الرفاعي رضي الله عنه للقطب أبي اسحاق ابراهيم الأعزب رضي الله عنه
"ما
أخذ جدك طريقًا لله إلا اتباع رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم)، فإن من
صحت صحبته مع سرِّ رسول الله (صلّى الله عليه وسلّم) اتبع ءادابه وأخلاقه
وشريعته وسنته، ومن سقط من هذه الوجوه فقد سلك سبيل الهالكين" اهـ، وقال
أيضًا: "واعلم أن كل طريقة تخالف الشريعة فهي زندقة" اهـ، وقال رضي الله
عنه أيضا: "الصوفي هو الفقيه العامل بعلمه " .
وقد حكى العارف بالله الشعراني
في
مقدمة كتابه الطبقات إجماع القوم على أنه لا يصلح للتصدر في طريق الصوفية
إلا من تبحر في علم الشريعة وعلم منطوقها ومفهومها وخاصها وعامها وناسخها
ومنسوخها، وتبحر في لغة العرب حتى عرف مَجازاتها واستِعاراتِها وغير ذلك.
و الاختلاف فى تعريف التصوف.
فهو
راجع إلى منازل الرجال فى معارج السلوك ، فكل واحد منهم ترجم أساسه فى
مقامه ، وهو لا يتعارض أبداً مقام سواه ؛ فإن الحقيقة واحدة ، وهى
كالبستان الجامع ، كلٌ سالك وقف تحت شجرة منها فوصفها ، ولم يقل إنه ليس
بالبستان شجرٌ سواها ومهما اختلفت التعريفات ، فإنها تلتقى عند رتبة من
التزكى والتقوى : أى الربانية الإسلامية ، أى ( التصوف ) على طريق الهجرة
إلى الله ( ففروا إلى الله إنى لكم منه نذير مبين ) "
سورة الذرايات ، الآية 50
وقال : ( إنى مهاجر إلى ربى )
" سورة العنكبوت ، الآية : 26 " .
فالواقع أنها جميعاً تعريف واحد ، يُكمل بعضه بعضاً .



_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
خادم الشيخ
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 123
نقاط : 3846
السٌّمعَة : 11
تاريخ التسجيل : 11/04/2009
العمر : 35
الموقع : الأردن

مُساهمةموضوع: علم التصوف   الأحد يونيو 07, 2009 10:54 pm

إعلم أن التصوف هو علم يعرف به كيفية السلوك، وتصفية البواطن من الرذائل، وتحليتها بأنواع الفضائل، وأوله ‏علم، وأوسطه عمل، وءاخره موهبة. ‏

واعلم أنّ لأهل التصوف علوما عبروا عنها بعبارات لها معان فالمواهب معناها ما يعطى السالك ثمرة مجاهدته ‏وسيره في المقامات وهي الأحوال [(9)]، لأن الأحوال مواهب، والمقامات مكاسب، ولأن الأحوال تأتي ‏والمقامات تحصل ببذل، وقالوا: الأحوال كاسمها، وسمي الحال لتحوله، والمقام مقاما لإقامته، والشوق وهو ‏هيجان القلب عند ذكر المحبوب، والهيبة وهو تعظيم القلب. ‏

وقد قال الشيخ أبو بكر الكلاباذي في كتابه [التعرف لمذهب أهل التصوف]: “اعلم أنّ علوم الصوفية علوم ‏الأحوال، والأحوال مواريث الأعمال، ولا يرث الأحوال [(10)] إلا من صحّح الأعمال. وأول تصحيح الأعمال ‏معرفة علومها، وهي علم الأحكام الشرعية من أصول الفقه وفروعه من الصلاة و الصوم وسائر الفرائض إلى ‏علم المعاملات من النكاح والطلاق والمبايعات وسائر ما أوجب الله وندب له، وما لا غناء به عنه من أمور ‏المعاش، وهذه علوم التعلم والاكتساب”، ثم يقول بعد كلام له: “ثم عليه علم ءافات النفس ومعرفتها ورياضتها، ‏وتهذيب أخلاقها، ومكائد العدو، وفتنة الدنيا وسبيل الاحتراز منها، وهذا علم الحكمة، فاذا استقامت النفس على ‏الواجب وصلحت طباعها، سهل عليه إصلاح أخلاقها، وتطهير الظاهر منها، والفراغ مما لها وعزوفها عن الدنيا ‏وإعراضها عنها، فعند ذلك يمكن للعبد مراقبة الخواطر وتطهير السرائر، وهذا علم المعرفة، ثم وراء ذلك علم ‏الخواطر وعلوم المشاهدات والمكاشفات وهي التي تختص بعلم الاشارة، وهو الذي تفرّدت به الصوفية بعد ‏جمعها سائر العلوم التي وصفناها، وإنّما قيل علم الإشارة لأن مشاهدات القلوب ومكاشفات الأسرار يصعب ‏العبارة عنها على التحقيق، بل تعلم بالمنازلات والمواجيد لا يعرفها إلا من نازل الأحوال وحل تلك المقامات”. ‏ا.هـ. ‏

وعلى هذا فانّ الإمام القشيري قد فصّل سلوكهم ومقاماتهم، وهي التي تشمل علومهم ومعارفهم التي أمروا ‏باتباعها، نذكرها على سبيل الاختصار وهي: ‏

‏1- التوحيد: الافراد: ‏

قال الله تعالى: {والهكم اله واحد لا اله الاّ هو الرحمن الرحيم} (163) [سورة البقرة]. ‏

قال الجنيد: “التوحيد افراد القديم من المحدث”. ‏

وقال علي البوشنجي: “اثبات ذات غير مشبه للذوات ولا معطل عن الصفات”. ‏

وقال القشيري: “التوحيد هو الحكم بأن الله تعالى واحد”. ‏

وقال الجنيد أيضاعن التوحيد: “اعتقاد أنه الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد، ونفي الأضداد والأنداد والأشباه بلا ‏تشبيه ولا تكييف ولا تصوير ولا تمثيل ليس كمثله شىءnء”. ‏

وقال الإمام الرفاعي: “التوحيد وجدان تعظيم في القلب يمنع من التعطيل والتشبيه”. ‏

‏2- المعرفة بالله: العلم بالله تعالى: ‏

قال الله تعالى:

{وما قدروا الله حقّ قدره(91) } [سورة الأنعام]. ‏

وقال الغزالي: “لا تصح العبادة الا بعد معرفة المعبود”. ‏

قال القشيري رضي الله عنه: “المعرفة على لسان العلماء هي العلم، فكل علم معرفة، وكل معرفة علم، وكل عالم ‏بالله تعالى عارف، وكل عارف عالم، وعند هؤلاء القوم: المعرفة صفة من عرف الحق بأسمائه وصفاته، ثم ‏صدق الله تعالى في معاملاته، ثم تنقى عن أخلاقه الرديئة، ثم طال بالباب وقوفه ودام بالقلب اعتكافه، وصدق الله ‏في جميع أحواله”. ‏

وقال ذو النون المصري: “علامة العارف ثلاثة: لا يطفىء نور معرفته نور ورعه، ولا يعتقد باطنا من العلم ‏ينقض عليه ظاهرا من الحكم، ولا تحمله كثرة نعم الله عز وجل على هتك أستار محارم الله تعالى”. ‏

‏3- القناعة: وهي السكون عند عدم المألوفات: ‏

وقال أبو عبد الله بن خفيف: “القناعة ترك التشوق الى المفقود والاستغناء بالموجود”. ‏

وقال محمد بن علي الترمذي: “القناعة رضا النفس بما قسم لها من رزق”، ويقال: “القناعة الاكتفاء بالموجود، ‏وزوال الطمع فيما ليس بحاصل”. ‏

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ”
ما قلّ وكفى خير مما كثر وألهى
” رواه أبو يعلى. ‏

وقيل: “وضع الله تعالى خمسة أشياء في خمسة مواضع: العز في الطاعة، والذل في المعصية، والهيبة في قيام ‏الليل، والحكمة في البطن الخالي، والغنى في القناعة”. ‏

‏4- التوكل: ‏

هو ترك تدبير النفي والانخلاع من الحول والقوة، وانما يقوى العبد على التوكل، اذا علم أن الحق سبحانه يعلم ‏ويرى ما هو فيه. ‏

واعلم أنّ التوكل محله القلب، والحركة بالظاهر لا تنافي التوكل بالقلب، بعدما تحقق العبد أن التقدير من قبل الله ‏تعالى، وان تعسر شىء فبتقديره. ‏

وقال سهل بن عبد الله: “من طعن في الحركة فقد طعن في السنة، ومن طعن في التوكل فقد طعن في القلب”. ‏

وقال حمدون القصار: “التوكل هو الاعتصام بالله تعالى”. ‏

وسئل أبو عبد الله القرشي عن التوكل فقال: “التعلق بالله تعالى في كل حال”. ‏

وقال أحمد بن مسروق: “التوكل الاستسلام لجريان القضاء”. ‏

وقال سهل بن عبد الله: “التوكل أن يستوي عندك الإكثار والإقلال”. ‏

‏5- الشكر: هو شكر النعمة وحفظ المنة: ‏

قال الجنيد: “كنت بين يدي السري ألعب وأنا ابن سبع سنين وبين يديه جماعة يتكلمون في الشكر فقال لي: يا غلام ‏ما الشكر فقلت: أن لا تعصي الله بنعمه”. ‏

وقال أيضا: “الشكر أن لا يستعان بشىء من نعم الله تعالى على معاصيه”. ‏

اليقين: وهو زوال المعارضات. ‏

قال ذو النون المصري: “اليقين داع الى قصر الأمل وقصر الأمل يدعو الى الزهد، والزهد يورث الحكمة، ‏والحكمة تورث النظر في العواقب”. ‏

وقال السري السقطي: “اليقين سكونك عند جولان الموارد في صدرك، لتيقنك أن حركتك فيها لا تنفعك ولا ترد ‏عنك مقضيا”. ‏

وقال ذو النون المصري: “ثلاثة من أعلام اليقين قلة مخالطةالناس، وترك المدح لهم في العطية، والابتعاد عن ‏ذمهم عند المنع”. ‏

‏6- الصبر: ‏

هو حبس النفس وقهرها على المكروه تتحمله أو لذيذ تفارقه قال الله تعالى:

{واصبر وما صبرك الاّ ‏بالله(127) }[سورة النحل]. ‏

وسئل الجنيد عن الصبر فقال: “تجرع المرارة من غير تعبيس”. ‏

وقال ذو الون المصري: “الصبر التباعد عن المخالفات، والسكون عند تجرع غصص البلية، واظهار الغنى مع ‏حلول الفقر بمساحات المعيشة”. ‏

وقال ابراهيم الخواص: “الصبر هو الثبات مع الله تعالى وتلقي بلائه بالرحب والدعة”. ‏

وقال ذو النون المصري: “الصبر هو الاستعانة بالله تعالى”. ‏

وقال ابن عطاء: “الصبر هو الوقوف مع البلاء بحسن الأدب”. ‏

وقيل: “الصبر هو الفناء في البلوى بلا ظهور شكوى”. ‏

روى عن أنس بن مالك أنّه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “انّما الصبر عند الصدمة الأولى” رواه ‏البخاري. ‏

وقال علي رضي الله عنه: “الصبر من الايمان بمنزلة الرأس من الجسد”. ‏

‏7- المراقبة: ‏

دوام النظر بالقلب، والوقوف عند الحدود والشبهات بأن يستشعر أن الله مطلع عليه بكل حركاته وسكناته. ‏

قال الله تعالى:

{وكان الله على كل شىء رقيبا(52) } [سورة الأحزاب]. ‏

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ”
فان لم تكن تراه فانّه يراك
” رواه مسلم. ‏

وسئل ابن عطاء: “ما أفضل الطاعات فقال: مراقبة الحق على دوام الأوقات”. ‏

وقال ذو النون المصري: “علامة المراقبة ايثار ما ءاثر الله تعالى، وتعظيم ما عظم الله تعالى، وتصغير ما صغر ‏الله تعالى”. ‏

وقال ابراهيم النصر ءاباذي: “الرجاء يحرك الى الطاعات، والخوف يبعدك عن المعاصي، والمراقبة تؤدي بك ‏إلى طرق الحقائق”. ‏

وقال ابراهيم الخواص: “المراعاة تورث المراقبة والمراقبة تورث خلوص السر والعلانية لله تعالى”. ‏

ويقول أحمد الحريري: “أمرنا هذا مبني على فصلين: وهو أنْ تلزم نفسك المراقبة لله تعالى، ويكون العلم على ‏ظاهرك قائما”. ‏

‏8- الرضا: وهو التسليم وعدم الاعتراض: ‏

قال الله تعالى:

{رضى الله عنهم ورضوا عنه(119) } [سورة المائدة]. ‏

قال أبو عبد الله بن خفيف: “الرضا سكون القلب إلى أحكامه وموافقة القلب بما رضي الله تعالى به واختاره”. ‏

وقال الجنيد: “الرضا دفع الاختيار”. ‏

وقال رويم: “الرضا استقبال الأحكام بالفرح”. ‏

وقيل: “الراضي بالله تعالى هو الذي لا يعترض على تقديره وأحكامه”. ‏

وقال أبو علي الدقاق: “ليس الرضا أن لا تحس بالبلاء، ولكن الرضا أن لا تعترض على الحكم والقضاء”. ‏

‏9- العبودية: ‏

القيام بحق الطاعات بشرط التوقير قال الله تعالى:

{واعبد ربك حتى يأتيك اليقين (99) } [سورة الحجر). ‏

ويقال: “العبودية معانقة ما أمرت به ومفارقة ما زجرت عنه”. ‏

وقال ابن عطاء: “العبودية من أربع خصال: الوفاء بالعهود، والحفظ للحدود، والرضا بالموجود، والصبر عن ‏المفقود”. ‏

‏10- الارادة: ترك ما عليه العادة وهي بدء طريق السالكين. ‏

قال أبو علي الدقاق: “الارادة لوعة في الفؤاد، ولدغة في القلب، وغرام في الضمير، وانزعاج في الباطن، ‏ونيران تتأجج في القلوب”. ‏

ويقول الشيخ محمد الكتاني: “من حكم المريد أن يكون فيه ثلاثة أشياء: نومه غلبة، وأكله فاقه، وكلامه ضرورة”. ‏

ويقول الجنيد: “اذا أراد الله تعالى بالمريد خيرا أوقعه في الصوفية”. ‏

وقد قيل: “الإرادة ترك ما عليه العادة، وعادة الناس من الغالب التعريج على أوطان الغفلة، والركون إلى اتباع ‏الشهوة والإخلاد إلى ما دعت اليه المنية، والمريد منسلخ عن هذه بالجملة، فصار خروجه أمارة ودلالة على ‏صحة الإرادة، فسميت تلك الحالة إرادة، وهي الخروج عن العادة، فان ترك العادة أمارة الإرادة، وأما حقيقتها ‏فهي نهوض القلب في طلب رضا الحق سبحانه وتعالى ولهذا يقال انّها لوعة تهون كل روعة”. ‏


_________________
ومن تكن لرسول الله نصرته إن تلقه الأسد في آجامها تجم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://skylineontheway.ahlamontada.com
 
الصوفية والتصوف التعريف بالتصوف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات دلائل الخيرات الإسلامية :: التصوف :: التصوف-
انتقل الى: